كشافة الرسالة الإسلامية تقيم حفل التكليف الشرعي الأول للفتيات ” الزهراء قدوتي ” في عين بعال

 

تصوير علي عباس و محمد مسلماني

تقرير : أمانة الإعلام

في أجواء ولادة الإمام المهدي (عج ) و تحت عنوان ” الزهراء قدوتي ” أقام فوج الأرض المقدسة عين بعال في كشافة الرسالة الإسلامية حفل التكليف الأول المخصص للفتيات اللواتي بلغن سن التكليف الشرعي.

الحفل حضره نائب رئيس بلدية عين بعال عباس سكيكي و عدد من أعضاء المجلس البلدي، قائد المنطقة الثانية في مفوضية جبل عامل علي عواضة، المختار البلدة الحاج عباس عنتر، وفد من حزب الله، أعضاء من لجنة الشعبة و قيادة الفوج، فعاليات حركية و كشفية و تربوية و عدد من أهالي عين بعال و بلدات الجوار.

بداية الحفل كانت بتلاوة آيات من الذكر الحكيم مع الشيخ عباس عبد الحسين من ثم دخول البنات المكرمات من بعدها النشيدين الوطني اللبناني و كشافة الرسالة الإسلامية ليتم عرض فيلم تضمن وصايا و شكر من الفتيات المكلفات من بعدها كلمة الفوج ألقاها القائد الإداري رضوان مرعي و جاء بها : “إننا في كشافة الرسالة الإسلامية وخصوصاً فوج الأرض المقدسة عين بعال يهمُنا إحياءُ مثلِ هذه المناسبات الدينية.. التي تحملُ في طياتِها الكثير من معاني العفاف والالتزام والحب والفرح.. والتي فيها خيرُ دليلٍ على اتخاذ الزهراء (ع) وأهل البيت قدوةً لنا في العلم والتقوى والجهاد، وعدم الانجرار وراء الملذات والشهوات لما فيها من المحافظة على طهارة الروح من الذنوب وتغذيتها بتلاوة كتاب الله ونحن على أبواب الشهر الفضيل”.

و تابع “نحن في كشافة الرسالة الاسلامية نعدكم بمزيد من الإحتفالات الإسلامية وذلك بدعمكم المستمر لنا.. ونحن لكم من الشاكرين لمساهماتِكم الدائمة، وإنه لشرفٌ لنا أن نحيطَكم علماً أنه قد نتج عن دعمكم عبر مشروع القجة التي قمنا بتوزيعها عليكم تأسيس هيئة زيد بن علي لإحياء المناسبات الإسلامية وانتظزونا في شهر رمضان المبارك مع المضيف الذي سيقام طيلة أيام الشهر الفضيل على مدخل مسجد البلدة”.

كما و ألقت الكشفيّة رقيّة ناظم قشاقش كلمة الفتيات المكلّفات و جاء بها : ” بحجابي أرتقي ،وبديني أفتخرُ وأنتشي، وجدتي الزهراء (ع) قدوتي أسيرُ وأحملُ بيميني قرآني مصحفي وكُلي عزمٌ وثقة بربّي حبيبي فحجابي هو مصدر حياتي به أسترُ عوراتي وتكتملُ طهارتي حجابي مصدرُ عفتي ، فخري قوتي ، وإحترامي لذاتي… فبحجابي تزداد ثقتي بنفسي فأحصلُ على رضا رب العباد نعم بحجابي أمضي لأرتقي .

و تابعت : ” إن الله تعالى عندما أمرنا بالحجاب إنما أراد لنا أن نكون طاهرات نقيّات بحفظ بدننا وجميع جوارحنا من أن يؤذيها أحد بأعمال دنيئة أو أقوال مهينة، وأراد الله به أيضا العلو والرفعة فالحجاب تشريف وتكريم لنا وليس تضييقا علينا، وهو حلّة جمال وصفة كمال لنا، وهو أعظم دليل على إيماننا وأدبنا وسمو أخلاقنا، وتعلمنا أيضا في مدرسة الإمام القائد السيد موسى الصدر أن لا نتساهل به وأن لا نتنكر له، فإنّه والله ما تساهلت إمرأة بحجابها أو تنكرت له إلا تعرضت لسخط الله وعقابه، وما حافظت إمرأة على حجابها إلا إزدادت رضا وقربا من الله، وإحتراما وتقديرا من الله، الحمد والشكر لله أولا على هدايتنا للحجاب، والشكر لكشافة الرسالة الاسلامية التي من خلالها اهتدينا، وشكرا لأبائنا وأمهاتنا ” .

و إستكمل برنامج الإحتفال بلوحة فنيّة موضوعها الحجاب من آداء الفتيات المحتفى بهن و لوحة فنية موضوعها الإمام المهدي (عج ) من آداء عدد من الكشفيين و الكشفيات في الفوج .

و ختاماً كرمت قيادة الفوج و مسؤولة التنظيم النسائي في البلدة الحاجة زينب عنتر و قائد المنطقة الثانية علي عواضة الفتيات المشاركات في الإحتفال و أخذت الصور التذكاريّة

الوسوم

مقالات ذات صلة