أي عيد يريده الله بعد فريضة الحج؟

“العيد” في اللغة من “العود” أي الرجوع، لذلك فذكرى الأيام التي تنداح فيها المشاكل عن قوم أو مجتمع وتعود أيام الفوز والهناء الأول تكون عيدا.

كذلك هي الأعياد الإسلامية فبعد شهر من طاعة الله في صوم رمضان، أو بعد أداء فريضة الحج العظيمة، يعود إلى النفس طهرها وصفاؤها الأولين الفطريين، ويزول التلوث عن الفطرة، فيكون العيد، ولما كان يوم نزول المائدة يوم العودة إلى الفوز والطهارة والإيمان بالله، فقد سماه المسيح (عليه السلام) عيدا. وقد ورد في الأخبار أن نزول المائدة كان في يوم الأحد، ولعل هذا هو سبب الاحترام الذي يكنه المسيحيون لهذا اليوم.

إننا نقرأ لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) قوله: “وكل يوم لا يعصى الله فيه فهو يوم عيد “. وفي هذا إشارة إلى الموضوع نفسه، لأن يوم ترك المعصية هو يوم فوز وطهارة وعودة إلى الفطرة الأولى.

* تفسير الأمثل – بتصرف يسير

30-08-2017 عدد القراءات 53

الوسوم

مقالات ذات صلة