سيّدةُ النساء

 فاطمة …
هي وردةٌ شهِدَ الوجود بفضلها …
فكانت بعدها الأشياءُ …
هي وردةٌ لله جاءت رحمةً …
بها الكون إزداد نوراً وتألقا …
هي ذات رسول الله ونفسه …
وزوج الأمير بها الحكاية تبتدي …

سيدة النساء فإذا تجلّت في النساءِ بنورها، لا مريمَ ولا حواءُ مثلها …
أم أبيها من مثلها في بيت النبوة قد نشأت …
وتحت الكساء قد إجتمعت… مع عترة الأطهار من آل أحمدٍ …
بها الملائكة باركت… ولأحمد كانت له الصلوات …. تبدي صلوات آل محمد.. بفاطمة ثم بأبيها …

هي فاطمة …
شهيدة…مظلومة قد مضت …
أسقطوا جنينها …
ظلموها ولطموها ولم تأخذهم ببنت المختار رأفة …
سنبقى نردد أماه يا زهراء…فديناك أضلعنا …

حتى يظهر المهدي ويثأر لجدته من الذين أشعلو الدّار و وأحرقوه بحقدهم و بضلع البتول قد زرعوا المسمار …

❤ أعظم الله اجوركم بشهادة الزهراء عليها السلام ❤

سيّدةُ النساء

بقلم : إحسان علي دبوق

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى