الإمام الحسن عليه السلام ومجتمع البصيرة

الإمام الحسن عليه السلام ومجتمع البصيرة

لقد كان لأمير المؤمنين (عليه السلام) عناية خاصة بولده الإمام الحسن (عليه السلام) فهو الإمام من بعده وإليه ينتقل إرث رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وثمة جانب مهم في حياة الإمام الحسن (عليه السلام) يرتبط بدوره في فترة تولي الإمام علي (عليه السلام) الخلافة فقد كان معتمدا من قبل الإمام في معالجة الكثير من القضايا فكان الإمام يوكل إليه مخاطبة الناس والحديث معهم وتوضيح الموقف لهم، وكان يرسله إلى بعض الولاة ليتابع معه قضايا ترتبط بالمجتمع الإسلامي، وكذلك على مستوى القيادة العسكرية والقتال، وتظهر عناية الإمام أكثر في الوصية التي خصه بها بعد منصرفه من صفين والتي يظهر فيها مشاعر الأبوة مع النصح والإرشاد، فخاطبه بقوله:”وجدتُك بعضي، بل وجدتك كلّي، حتى كأنَّ شيئاً لو أصابك أصابني، وكأنَّ الموت لو أتاك أتاني، فعناني من أمرك ما يعنيني من أمر نفسي”.

لقد ارتبطت حياة أهل البيت (عليهم السلام) بظروف مختلفة لتشكل في كل مرحلة درسا لشيعتهم ومواليهم، فمن مواقف الأئمة (عليهم السلام) يرسم الإنسان موقفه من الأحداث المشابهة، فسيرتهم مصدر من مصادر التشريع على المستوى الفردي والمرتبط بالعبادات والمعاملات، وكذلك هي مصدر مهم للقادة ومن يتولى أمر الأمة وشأنا من شؤون الناس ليحسن اتخاذ الموقف من الأحداث والظروف المحيطة به.

تميزت فترة الإمام الحسن (عليه السلام) بالبيئة الاجتماعية المتبدلة والمتغيرة، والتي كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يعاني منها، ويشكو إلى الله عز وجل من القوم الذين ابتلي بهم، ولا بد للإمام الحسن (عليه السلام) أن يتعامل مع هذه البيئة في ظل مخاطر خارجية تتمثل بمخططات معاوية ومخاطر داخليّة تتمثل بالخيانات التي كانت تحدث داخل هذا المجتمع حتى ممن يرتبط بالإمام (عليه السلام) بصلة ورحم.

وميزة الضعف والوهن وعدم الثبات في مواجهة الباطل في هذا المجتمع ترجع إلى ضعف البصيرة وهذا ما يؤكد عليه الإمام الخامنئي (دام ظلّه) في استعراضه لسيرة الإمام الحسن (عليه السلام) ويشير إلى ضرورة فهم جديد وتحليل معاصر لسيرة الإمام الحسن (عليه السلام) ويعتمد على تحليل حقيقة المجتمع الذي كان يعيش فيه الإمام الحسن (عليه السلام).

يقول الإمام الخامنئي (دام ظلّه):”قد ذكرت كثیراً عندما تفتقد الأمّة القدرة على التحلیل، فستخدع ویكون مصیرها السقوط .إنّ أصحاب الإمام الحسن (عليه السلام) لم تكن لهم قدرة على التحلیل، ولم یتمكنوا من فهم تداعیات الأمور وما الذی یدور حولهم، علماً أنّ أصعب المراحل التی تمر بها أی ثورة هی المرحلة التی یلتبس فیها الحق بالباطل”.

ومن هنا تكمن أهمية ودور مجتمع البصيرة في مساعدة القائد على الوصول إلى أهدافه، وأن القائد يتعامل مع الظروف المحيطة به بما تقتضيه ولذا أمام السؤال حول اختيار الإمام للصلح مع معاوية يقول الإمام الخامنئي (دام ظلّه):”صلح الإمام الحسن المجتبى (علیه السلام) أدى إلى تنظیم الأمور بشكل واع وذكي، بحیث منع الإسلام والتیار الإسلامي من الورود في القناة الملوثة التي كان ظاهرها الخلافة وحقیقتها السلطنة، وقد كان هذا هو الفن الذی مارسه الإمام الحسن المجتبى (علیه السلام)، فقد عمل الإمام الحسن المجتبى عملاً یمنع من دخول التیار الإسلامي الأصیل فی تیار آخر، وهو وإن لم یكن فی إطار حكومة – لعدم إمكانیة ذلك حینذاك – فلا أقل من أنّه كان في إطار تیار ثوري”.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين

الوسوم

مقالات ذات صلة