الخسوف والكسوف

حركة الأرض

خلق الله سبحانه وتعالى الأرض وجعلها تتحرك وفق نظام محكم وللأرض دورتان:

  1. حول نفسها من الغرب إلى الشرق وبشكل يومي.
  2. حول الشمس سنوياً وبإتجاه معاكس لعقارب الساعة.

ومن حكمة الله تعالى أن جعل هذه الحركة بطيئة بحيث لا نشعر فيها نحن سكان هذه الأرض، كما تتميز حركتها بالثبات والدقة.

وهذه الحركات هي المسؤولة عن تعاقب الليل والنهار، وتغير الفصول والتواقيت بين الدول، الأمر الذي تم إثباته علمياً من قبل العالم جاليلي في القرن السابع عشر، ولكن في أوقات معينة في السنة ونتيجة لهذا الدوران أيضاً قد تحدث ظواهر طبيعيّة فلكية أخرى كالكسوف والخسوف.

الخسوف :

الخسوف هي الظاهرة التي تنسب إلى القمر، حيث تحدث في منتصف الشهر القمري، فمن المعلوم بأن القمر نفسه هو جرم مظلم، وبأنه يضيء نتيجة انعكاس أشعة الشمس على سطحه، ولكن في حالة وقوف الكرة الأرضية عارضاً ما بين الشمس والقمر، فسوف يحدث الخسوف، حيث يبدأ الخسوف بالحدوث عند دخول القمر في منطقة ظل الأرض بشكل تدريجي، وهناك ثلاثة أنواع للخسوف، وهي:

 

  • الخسوف الكلي: والذي يحدث عندما يكون القمر في كامل ظل الأرض، والذي ينتج عنه انعدام الرؤية، ويكون لون القمر في بداية هذا الخسوف يميل إلى اللون الأحمر، نتيجة للأشعة تحت الحمراء والتي لا يمتصّها الغلاف الجوي للأرض.

  • الخسوف الجزئي: دخول القمر بشكل جزئي في منطقة ظل الأرض.

  • خسوف شبه الظل: حيث لا ينخسف القمر فعلياً، ولكن قد يتغيّر لونه ويصبح باهتاً.

 

الكسوف:

هي الظاهرة التي تنسب للشمس، فيطلق عليها ظاهرة كسوف الشمس، حيث تحدث في بداية الشهر القمري، أي عندما يكون القمر على شكل محاق، ويقع في الوسط بين الأرض والشمس، وشريطة أن تكون الأجرام الثلاثة المذكورة على نفس المستوى تقريباً، من الجدير بالذكر أنّ القمر يتواجد عند كل بداية شهر قمري بين الأرض والشمس، إلّا أننا لا نرى حدوث الكسوف بشكل شهري، وذلك بسبب ميلان القمر عن مستوى الشمس والأرض، ولكن في حالة الكسوف سنرى أنّ القمر تحرّك من أمام الشمس وظلّل الكرة الأرضية، وهناك عدّة أنواع من الكسوف، وهي:

  • الكسوف الجزئي: حيث لا ترى الشمس بشكلها الكامل، حيث إن جزء من القمر يظلل الأرض.

  • الكسوف الكلي: وهي الحالة التي يغطّي فيها القمر كامل قرص الشمس، حيث يكون القمر قريباً من الأرض، بحيث تصل مدته إلى أكثر من ثلاثة ساعات.

  • الكسوف الحلقي: يحدث هذا النوع من الكسوف عندما يكون القمر بعيداً عن الأرض، وفي هذه الحالة فإنّ القمر يغطّي منتصف قرص الشمس لحوالي الثلاثين ثانية.

  • الكسوف المختلط: ويعتبر أندر أنواع الكسوف حدوثاً، وهو مزيج بين الكلي والحلقي.

تجدر الإشارة إلى أنّ فترة الكسوف تعتمد على المسافة بين القمر وكوكب الأرض، والمسافة بين كوكب الأرض والشمس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى