ما الدرس الذي يمكن إستلهامه من الوقوف في عرفة؟

في المحطات التي يمر بها الحجاج في موسم الحج الكثير من العبر والدروس، وكلها تحوي عناصر مؤثرة في ترسيخ العقيدة الإسلامية الصافية والقيم الدينية الحقة.

ويمكن للحاج أن يستلهم الكثير من العبر في وقفة جبل عرفه، على رأسها: تذكر يوم الحشر الأكبر من خلال ملاحظة ذلك الجمع الغفير والأمواج المتلاطمة من البشر في بحر الحج العميق مع ملاحظة ارتداء ثوب الإحرام المجرد من الخياطة بالنسبة إلى الرجال ـ وذلك يذكرنا بالكفن ويرسم لنا صورة المستقبل المذهل في ذلك اليوم الذي تحدّث الله عنه بقوله تعالى: ﴿يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّآ أَرضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارىُ وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللّهِ شَدِيدٌ﴾[1].

والنتيجة العملية والفائدة التربوية المترتبة على ذلك هي حصول الخوف الشديد من هول ذلك اليوم وهذا يؤدي بطبعه إلى الاستمساك بعروة التقوى والعودة إلى الله من باب التوبة لأن الله سبحانه: ﴿يُحِبُّ التَّوَّابِين وَيُحِبُّ المُتَطهِّرِينَ﴾[2].

كما وصف نفسه وتحدث في كتابه الكريم، هذا إذا كان منحرفاً عن خط الاستقامة وأما إذا كان مستقيماً عليه فهو يستمر على استقامته بقوة وثبات أكثر وأقوى ممّا كان عليه قبل وقوفه على صعيد عرفات الحج وهذه فائدة كبرى جديرة بالاهتمام وبذلك الجهد المستطاع في سبيل تأدية هذه الفريضة بعد وجوبها بالاستطاعة الشرعية كما تقتضي تأكد الاستحباب ورجحان السعي في سبيل تحصيلها أي تحصيل الاستطاعة تمهيداً للتمكن من الإتيان بهذه الفريضة المباركة وتحصيل فوائدها العديدة.

* سماحة الشيخ حسن طراد – بتصرف

[1] سورة الحج، الآية: 2.
[2] سورة البقرة، الآية: 222.

الوسوم

مقالات ذات صلة