كشاف الإتحاد عين بعال يضيئ الشموع على ضريح فيليب حسن ويوسف سكيكي

تصوير: محمد المرديني

في كلِّ عامٍ نتذكر…
في كلِّ عامٍ نحزن، وفي كلِّ عامٍ نلتقي…
وفي كلِّ لقاءٍ من كلِّ عامٍ ، أمنية وحيدة عندَ كل واحدٍ منَّا نتمناها ، وهي لقاء أحبةٍ خُطِفوا من حياتنا ، كحلمٍ ليس لنهايته نهاية …
كشاف الإتحاد وعهداً منه سيبقى شعلةً للعطاء كما كنتما في مسيرتكما الكشفية .
يوسف إبراهيم سكيكي ، فيليب محمد حسن منا الوفاء ولكما الخلود

الوسوم

مقالات ذات صلة