أهم الأسئلة حول مضغ وابتلاع العلكة

إليك أهم الأسئلة التي قد تخطر ببالك حول ابتلاع العلكة:

 متى يعتبر ابتلاع العلكة مشكلة حقيقية؟

ابتلاع كمية كبيرة من العلكة في فترة زمنية قصيرة قد يتسبب في إنسداد الأمعاء وعادةً ما تحدث هذه المشكلة عند ابتلاع العلكة مع اي جسم غريب غير قابل الهضم مثل بذور عباد الشمس



ماذا يحدث للعلكة عند ابتلاعها؟

يتم تصنيع العلكة من مواد طبيعية او صناعية ومواد حافظة ومنكهات ومُحليات ويكون الجسم قادراً على امتصاص السكريات والمحليات من العلكة لترتفع كمية السعرات الحرارية المُتناولة وبالأخص في حال مضغ كمية كبيرة منها، في المقابل لا يكون الجهاز الهضمي قادر على امتصاص المواد الصناعية لتنتقل العلكة من خلال حركة الأمعاء وتخرج من الجسم مع البراز.


ما هو العمر المناسب للأطفال لمضغ العلكة؟

يجب ان لا يُسمح للأطفال بمصغ العلكة حتى يصلوا الى العمر الذي بإمكانهم فيه ان يفهموا ضرورة عدم ابتلاعها ، بل مضغها فقط ، ففي عمر الخمس سنوات تقريباً، يصبح معظم الأطفال على وعي تام بهذا الأمر، فيفهمون الفرق بين العلكة والحلويات الأخرى.


هل بإمكان جميع الأطفال مضغ العلكة؟

من المعروف ان الإكثار من الشيء قد لا يكون صحياً ، العلكة ترفع من خطر الإصابة بتسوس الأسنان ، في حين ان هناك بعض انواع العلكة قد تسبب الإسهال، والعلكة المُضاف اليها منكهات القرفة تعمل على تهيج بطانة الفم ، لتجنب كل هذه المشاكل الصحية لا تقم بتناول اكثر من حبة او اثنتين من العلكة يومياً ، وعند الإنتهاء منها لا تقم ببلعها بل تخلص منها بشكل جيد عن طريق رميها في سلة المهملات وليس على الأرض او على الطرقات.

?الرعاية الصحية?

الوسوم

مقالات ذات صلة